بعد غياب قسري بسبب ظروف خاصة ... يعود اليكم موقع شاشة سورية بادارته الجديدة لمواكبة الاعلام السوري ... انتظرونا قريبا

    ما حقيقة الاتفاق الملغى بين التلفزيون السوري والجزيرة الرياضية؟

    شاطر

    محمد الفارس
    عضو
    عضو

    عدد المساهمات : 57
    تاريخ التسجيل : 30/01/2010
    العمر : 28

    ما حقيقة الاتفاق الملغى بين التلفزيون السوري والجزيرة الرياضية؟

    مُساهمة من طرف محمد الفارس في الأحد يوليو 04, 2010 8:07 am

    ما حقيقة الاتفاق الملغى بين التلفزيون السوري والجزيرة الرياضية؟







    قاربت منافسات كأس العالم في جنوب إفريقيا على الانتهاء حيث وصلت إلى دورنصف النهائي بوصول أربعة منتخبات، والحديث عن قرار إيقاف التلفزيون السوري لبث المباريات مازال يدور في أروقة الشارع الرياضي السوري.

    حيث أعلنت الإدارة العامة للتلفزيون قبل يومين من انطلاق المونديال بأنها توصلت لاتفاق مع قناة الجزيرة الرياضية لنقل 22 مباراة على القناتين الأولى والثانية الأرضيتين، لكن فجأة ودون سابق إنذار وبعد أن نقل ثلاث مباريات فقط، أعلن التلفزيون السوري عن تخليه عن الاتفاق بسبب ما سُمي بـ"إخلال الجزيرة ببنود العقد"!

    وكان التلفزيون السوري قد توصل إلى اتفاق رسمي مع شبكة الجزيرة صاحبة الحقوق الحصرية في المنطقة العربية لنقل 22 مباراة من كأس العالم 2010 عبر القنوات الأرضية مقابل 5 ملايين دولار، على أن يتم نقل المباراتين الافتتاحية والنهائية بالإضافة إلى


    "دي برس" ذكر وقتها أن بث الجزيرة للمباريات المذكورة على قنواتها المفتوحة سحب المشاهد السوري ما منع التلفزيون السوري من تعويض بعض ما دفعه من خلال الإعلانات، باعتبار أن المشاهدات ستكون قليلة.
    واليوم علم "دي برس" من مصدر خاص أن بنود العقد بين الطرفين امتدت إلى تسع صفحات باللغة الإنكليزية، ومن ضمن شروط العقد هو منع الإعلان خلال عرض المباريات إلا للشركات الراعية للبطولة أمثال (ام تي ان، كيا، هيونداي..).

    غير أن التلفزيون السوري ووفقا لذات المصدر أراد تعويض ما دفعه من خلال دعوة إحدى الشركات لإنشاء ستديو خاص بها يتم من خلاله نقل المباريات والمناقشة مع الخبراء قبل وبعد وخلال شوطي المباراة، هو ما يعتبر مخالفاً للعقد باعتبار أن هذه الشركة ليست من ضمن الشركات الراعية للبطولة، فهل من وقع العقد لم يطلع على شروطه؟!!. سؤال نطرحه.

    من ناحية ثانية اعتبر التلفزيون السوري أن بث الجزيرة الرياضية على قنواتها المفتوحة ذات المباريات التي تبث على شاشته مخلاً للعقد، مع أن ما ورد في العقد يؤكد الحرية المطلقة لمالكة حقوق النقل الحصري في اختيار ما تشاءه من مباريات!!

    والغريب أن بعض الأخبار أشارت إلى أن التلفزيون اللبناني وصل لاتفاق مع الجزيرة في نقل جميع مباريات كأس العالم على الأرضية بـ 800 ألف دولار فقط لا غير، مقابل 22 مباراة للتلفزيون السوري خمسة ملايين دولار! ما يجعل التساؤل مشروعا عن غاية التلفزيون السوري من هكذا اتفاق؟ هل وراءه خطأ غير مقصود أم أن رائحة الفساد تفوح من عقد المونديال ولكل حصته من الكعكة.

    تساؤلات كان من الممكن أن نلقى لها إجابة شافية تضع حدا لكل التكهنات والأقاويل فقط لون أن القائمون على هذا الاتفاق اعتمدوا الشفافية بينهم وبين المشاهدين وشرحوا وبكل صراحة الأسباب الحقيقية الكامنة وراء إلغاء الاتفاق.



    نوبلزنيوز

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 5:14 am