بعد غياب قسري بسبب ظروف خاصة ... يعود اليكم موقع شاشة سورية بادارته الجديدة لمواكبة الاعلام السوري ... انتظرونا قريبا

    جمال دملج : هل تشكك بـ "السفير" أو "المنار" عندما تتناقل تصريحات ومواقف شخصيات اسرائيلية ؟

    شاطر

    شاشة سورية
    مديـر
    مديـر

    عدد المساهمات : 183
    تاريخ التسجيل : 29/07/2009

    جمال دملج : هل تشكك بـ "السفير" أو "المنار" عندما تتناقل تصريحات ومواقف شخصيات اسرائيلية ؟

    مُساهمة من طرف شاشة سورية في الجمعة أكتوبر 29, 2010 12:43 pm

    جمال دملج : هل تشكك بـ "السفير" أو "المنار" عندما تتناقل تصريحات ومواقف شخصيات اسرائيلية ؟



    سيريا بوست : على خلفية الرسالة التي بعثها الدكتور عمران الخير الى موقع سيريا بوست، والتي عبر فيها عن صدمته بسبب قيام تلفزيون أورينت باستضافة شخصيات إسرائيلية على شاشته، وما ذكره عن عدم أحقية التلفزيون في أن يشتكي بعد اليوم من أنه مضطهد في سوريا، أعلن مدير قسم الأخبار في تلفزيون أورينت جمال دملج أن اللغة التي تحدث بها الدكتور الخير تعود إلى فترة الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، وأن أحداً لا يمكن أن يشكك في عروبة وقومية ومواقف أي من العاملين في تلفزيون أورينت أياً كانت جنسيته.

    وشدد دملج في رده على رسالة الدكتور الخير بالتأكيد على النقاط التالية:

    أولاً: إن تلفزيون أورينت لم يقدم أي شكوى في أي يوم من الأيام من أنه مؤسسة مضطهدة، كما أن أحداً من مسؤولي هذه المؤسسة لم يصرح بذلك إطلاقاً.. وما حدث في هذا الخصوص هو أن المواقع الإعلامية وفئة كبيرة من الجمهور هي التي علقت على قرارات بعض المؤسسات الحكومية السورية ذات الصلة بـ أورينت، وهي التي اعتبرتها نوعاً من الاضطهاد والتراجع في حرية الإعلام.. فلا تُقوِّلنا يا دكتور عمران ما لم نقله، ولا تنسب إلينا ما ليس لنا أي علاقة به، ولا تأخذ الأمور في أي مجرى كانتقام أو قلة خبرة أو تشكيك بعروبة وقومية ومواقف أي من العاملين في أورينت أياً كانت جنسيته.. فكلنا أبناء هذا الهم الذي يعنينا من جدنا الى أولاد أولادنا.. وإذا كانت لديك مشكلة مع تلفزيون أورينت، فبالله عليك، لا ينقصنا مفتعلو المشاكل، وأنت لن تضيف بذلك جديداً.

    ثانياً: مسألة قيام أورينت باستضافة شخصيات إسرائيلية ليست بالمسألة الجديدة (ربما لأنك كما قلت في رسالتك تابعت التلفزيون بالصدفة).. الأورينت منذ بدء بثه قبل نحو سنتين، وسواء خلال الانطلاقة الأولى لخدمته الإخبارية أو خلال الانطلاقة الثانية، استضاف على الهواء محللين ومعلقين يحملون الجنسية الإسرائيلية، وحتى أعضاء في الكنيست الإسرائيلي أو في الأحزاب الإسرائيلية، علماً أن غالبيتهم العظمى كانت من العرب أو من التيارات اليسارية، علاوة على أن مواقف معظمهم كانت مناهضة لتصرفات الحكومة الإسرائيلية، ناهيك عن أنهم كانوا يظهرون عندما كانت الحالة الإخبارية تستوجب ذلك وبالدرجة القصوى.. والمتابع الفعلي لتلفزيون أورينت (وليس المتابع بالصدفة) يمكنه أن يحصي بسهولة أن عدد الشخصيات الإسرائيلية التي ظهرت على شاشتنا لم يتجاوز عدد أصابع اليد، وأن هذه الشخصيات، كانت تظهر في جزء من المنظومة الإخبارية الموجودة عند جميع وسائل الإعلام العربية وغير العربية.

    ثالثاً: إن معظم وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية كالسفير والمنار وغيرها من وسائل الإعلام العربية تنقل وتقتبس تصريحات وكتابات شخصيات إسرائيلية، حتى من أقصى اليمين، فهل يمكنك يا دكتور عمران الخير أن تتهم مثل هذه المؤسسات الإعلامية بالتطبيع.. ولماذا تركت تلك المؤسسات وتمسكت بحالة واحدة؟ إن هذا الظهور لا يعني أن وسائل الإعلام العربية تقبل بما يقوله الإسرائيليون أو تروج لما يقولونه... وللتذكير هنا، فإن الحاخام عوفاديا يوسف هو الذي وصف العرب بأنهم أولاد أفاعٍ وليس جمال دملج، وذلك في سياق تصريحات نشرتها جميع وسائل الإعلام العربية.. إن دور الإعلام يتمثل في نقل المعلومة وتحليلها بكافة أبعادها، وإيصالها الى المشاهد لكي يعرف ما يدور حوله، إذ ليس من العبرة أن نطمر رؤوسنا في الرمال.. فالعدو موجود.. وعبر التاريخ الإنساني، فإن العدو يتابع عدوه وصديقه ليعرف ما يريد منه وما يراد منه، وليعرف كيف يستعد لعدوانه، وليس ليبيع مصالحه ومصالح قومه كما تدعي علينا يا دكتور عمران.

    رابعاً: إنك تتكلم بلسان فترة الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، عندما كان من المحظور على وسائل الإعلام العربية نشر صور للسياسيين والعسكريين الإسرائيليين.. ولكن اليوم، لم تعد الأورينت أو أي من وسائل الإعلام العربية المصدر الوحيد للمعلومة عند المشاهد العربي.. فالفضاء يحفل بآلاف وسائل الإعلام، ولم يعد بمقدور وسائل الاعلام العربية إلا أن تكون جزءاً من هذه المنظومة، وفرضاً وليس خياراً.. كما أنه عندما كان ممنوعاً نشر صور السياسيين الإسرائيليين في تلك الفترة، فإن ذلك لم يؤدِ الى تحرير الأرض العربية، بل على العكس، لقد كان العدو مجهولاً وقتذاك.. والمجهول مخيف.

    خامساً: لا أحد يضع يده بيد الإسرائيليين ليطلب ودهم.. فهم أعداؤنا.. وحتى الأنظمة العربية التي أقامت علاقات ديبلوماسية مع اسرائيل، فإن شعوبها رفضت التطبيع.. ونحن كذلك، وأقولها بلسان جميع العاملين في مؤسستنا: لا نطبع ولن نطبع معهم.. ليس فقط لأننا سوريون أو عرب، وإنما لأن حقوقنا مهدورة.. ولا حل إلا بعودة هذه الحقوق الى أصحابها.. وما أؤكد عليه مجدداً هو أن الإسرائيليين أصبحوا جزءاً من منظومتنا الحياتية، سواء كانت هذه المنظومة ثقافية أم إعلامية أم اقتصادية...الخ، منذ أن دخلوها واحتلوا أرضنا كأعداء نعد لهم من القوة ما استطعنا.




    جمال دملج


    نص الرسالة التي ارسلها الدكتور عمران الخير لموقع سيريا بوست
    تلقت سيريا بوست رسالة من أحد الأخوة يعبر فيها عن وجهة نظره بما رآه على قناة "الأورينت" التي تبث من دبي, ويملكها رجل الأعمال السوري الإعلامي غسان عبود, ويعرض الكاتب وجهة نظره باستضافة محلل "إسرائيلي" في أحد برامج القناة, وإيمانا من سيريا بوست بنشر مختلف وجهات النظر فأننا ننشر هذه المادة, رغم أن مرسل البريد الالكتروني كان قد اعتبر في مستهل حديثه أن "سيريا بوست" المروج الأول لقناة الأورينت في سوريا ...


    يقول:

    كنت بالصدفة أتابع قناة المشرق ( الأورينت) فرأيت برنامج "الرأي الثالث" الذي يقدمه هاني نصر، وهو برنامج إخباري، وذلك مساء الاثنين 24-10-2010 ، وكان البرنامج عن النووي الإيراني يشارك فيه عبر الهاتف شخص من إيران كنيته الموسوي، وعبر القدس على الهاتف المحلل "الإسرائيلي" شاؤول مينشي. كـ"سوري" صدمت من ظهور إسرائيلي على قناة سورية خاصة . طبعا هذا الأمر طبيعي على قناة الجزيرة أو العربية ، ولكن أن يتحدث إسرائيلي على قناة سورية خاصة، يملكها سوري برأسمال سوري وطاقات سورية، أمر يصدمني فعلا، وحتى القنوات اللبنانية الخاصة لا تفعلها ولا حتى القنوات الخاصة في الخليج، أو حتى بعض القنوات المصرية.

    وبالتالي ليس من حق هذه القناة بعد اليوم أن تشتكي أن مضطهدة في سوريا، أو أن مكاتبها قد أغلقت، أو أنها محاصرة من رجل أعمال سوري في الشام، لأن أي قناة سورية سواء كانت على الأراضي السورية أو خارج سوريا لن يرحب بها الشعب السوري، ولن يشارك في رأسمالها أي رجل أعمال إذا كانت تتحدث مع إسرائيليين، لأنها سابقة خطيرة أن يظهر إسرائيليون في وسائل إعلام سورية خاصة. وحتى القنوات السورية المعارضة في الخارج لم تفعلها.

    لماذا اقترف السيد غسان عبود هذا الخطأ الكبير ( الجريمة بحق الشعب السوري وكرامة السوريين) ؟ وهل كان يعلم بمسألة ظهور إسرائيلي على القناة؟ وهل وافق على ظهوره ؟ نسأل هنا لأننا لا نريد أن نجزم أنه على علم بذلك، خاصة مع وجود إعلاميين سوريين سبقوا وحذروا من اعتماد السيد عبود على أشخاص غير محترفين إعلاميا، أو اعتماده على أشخاص سوريين ولبنانيين لا يعرفون مدى حساسية أن تكون قناة سورية تتعاطى في شأن إسرائيلي، خاصة إذا ما عرفنا أن مدير الأخبار لبناني، والمدير العام كندي فلسطيني، والمدير السابق للبرامج ( السيد مشيش) ليس لديه خبرة كافية بسوريا والملفات السورية ومدى حساسية هذا الأمر علما أنه الآن يدير مؤسسة الإنتاج الدرامي في القناة وربما قد لا يكون له علاقة بهذا الأمر.

    ولذلك إذا كان السيد غسان يعرف بهذا الأمر فهذه مصيبة كبيرة، وإذا كان لا يعرف فالمصيبة أكبر.

    لقد أخطأت قناة "الأورينت" عندما اعتقدت أن عمل نشرة الأخبار يشابه بث المسلسلات والأفلام، وتناست تماما لسبب مجهول أن نشرة الأخبار بحاجة إلى حرفيين يعرفون الملفات التي قد تنجح القناة أو التي قد تغلق القناة إلى الأبد..

    هذا السؤال أيضا نوجهه إلى مواقع سورية في سوريا وخارج سوريا تنشر كل ما يتعلق بالمشرق وتتضامن معها، ونحن نسأل هنا موقع ( كلنا ..) وموقع ( سيريا بوست) ما هو رأيكم باستضافة "الأورينت" لشخص اسرائيلي ؟

    كسوري أتمنى لأي مشروع سوري النجاح خاصة إذا كان في مجال الإعلام حيث نحتاج إلى مشاريع كثيرة تؤمن العمل للصحفيين الشباب، ولكن بعد أن شاهدت إسرائيلي على الأورينت صدمت كثيرا وشعرت بالحزن والاستياء من ظهور إسرائيلي على قناة سورية.

    فلماذا استضافت إسرائيلي على الأورينت ؟ هل هو خطأ ؟ أم قرار مدروس جيدا يهدف للانتقام من الحكومة السورية لأنها أغلقت مكاتب القناة وبالتالي نيل رضا الدول الغربية والحصول على تمويل منها ؟ أم أنها مستشار عبقري نصح السيد غسان بأن ظهور الإسرائيليين على قناته سوف يجعل الحكومة السورية ترفع الضغط عنه ؟

    ما هو رأي السوريين الذين يعملون في القناة؟ أعرف الكثير من السوريين الذين يشعرون بالغبن إزاء هدر بعض حقوقهم على يد متنفذين ولكنهم يفضلون الموت وألا يضعوا يدهم بيد إسرائيلي .. إنها سابقة في تاريخ الإعلام السوري الخاص.



    الدكتور عمران الخير - سوريا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 24, 2017 10:28 pm